الاستراتيجية العسكرية القادمة لتحرير المدن

الاستراتيجية العسكرية القادمة لتحرير المدن

المراحل الثلاثة، المعايير الثلاثة والمناطق الاربعه

Mehdi Army fighters loyal to Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr stand during a military-style training in Najaf

النشرة العراقية

الاثنين، 23 حزيران، 2014

واشنطن- المحلل العسكري للنشرة العراقية

بدخول المستشارين الامريكان في حرب العراق الدائرة وانضمامهم لقيادة العمليات المنتشرة في العراق فان ستراتيجية القتال قد تغيرت الان واصبحت تتركز على، مراحل ثلاثة، ومعايير ثلاثة واربع مناطق جغرافية.

ويشير المصدر المشترك في غرفة العمليات الى ان المراحل الثلاثة ستكون:

1-      اعادة تجميع القوات

2-      التحرك نحو المدن المحتلة

3-      مرحلة مدينة الموصل

وان هذه المراحل ستعتمد على معايير ثلاث:

1-      تقليل الخسائر البشرية في القوات

2-      العملية على الارض تكون بايدي عراقية (الجيش والشرطة الاتحادية وسلاح الجو)

3-      تجنيد الجهد الشعبي (العشائر) للغرض الاستخباري

وستكون هذه الستراتيجية مقسمة على اربع منطاق جغرافية:

1-      منطقة الانبار، من حديثة الى القائم

2-      منطقة اعالي دجلة، من سامراء الى الموصل

3-      منطقة وادي نهر ديالى

4-      منطقة حزام بغداد الغربي

وقد بدات المرحلة الاولى باعادة تجميع القوات في مراكز ستراتيجية محددة ستكون هي مركز الانطلاق للمرحلة الثانية، وقد كان التركيز والتشديد في تجميع القوات على ان تكون قوات نظامية من الجيش والشرطة الاتحادية حصراً.

اما القوات الغير نظامية بشقيها (الميليشيات والمتطوعين) فتم توزيعها بشكل نظامي وتحت قيادة عسكرية محترفة لحماية منطقة حزام بغداد الغربي ومن جهتين، جرف الصخر وابو غريب. ومنطقة حوض نهر ديالى

وركز تجميع القوات على ترك القرى البسيطة والمدن الصغيرة لتجنب التضحية بالارواح وتشتيت القوات، والتجمع في مراكز ستراتيجية محددة تحتوي على قواعد عسكرية كبيرة ومنشات حيوية مثل مدينة حديثه والرمادي.

اما المرحلة الثانية فستتم بتحرك عسكري حذر وبهجوم بطيء ومخطط وبساعة صفر واحدة باتجاه المدن الرئيسية المحتلة مثل تكريت وبيجي والشرقاط والقائم وباسناد جوي وبتعاون عشائري واستخباراتي خصصت له اموال ضخمه.

وبين المصدر بان الاسناد الجوي سيكون على ثلاث محاور، الاول طيران الجيش والمتكون من المروحيات العراقية، والثاني هو سلاح القوة الجوية باستخدام بعض الطائرات التي تم اعادتها من ايران، وهي 15 طائرات وتمت اعادة تاهيلها وتسليحها بما يناسب طبيعة المعركة وليس كما اشيع انها 150 طائرة، والمحور الثالث هو طائرات الاستطلاع الامريكة التي ستوفر المعلومات على الارض.

اما مرحلة الموصل فستتضمن ثلاث عمليات:

الاولى: حصار مدينة الموصل

الثانية: اجلاء العوائل

الثالثة: تحرير تلعفر

اما عملية تحرير الموصل فستكون لها ستراتيجية خاصة مختلفة سيتم رسمها حسب الظروف على الارض حينها، والتي من المحتمل مشاركة قوات البيشمركة فيها.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s