ناحية أمرلي في طريقها الى مذبحة جديدة للتركمان الشيعه

ناحية أمرلي في طريقها الى مذبحة جديدة للتركمان الشيعه

الناحية محاصرة من قبل عناصر داعش لمدة 17 يوماً

النشرة العراقية

الاربعاء، 25/6/2014

?????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????احمد الزيدي

كركوك

ناحية (أمرلي) التابعة لقضاء الطوز هي اخر قرى التركمان الشيعه التي بقت صامدة بوجه هجمات عناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش).

ويترقب اهالي القرية البالغ تعدادهم (20) الف نسمة مذبحة جديدة من عناصر داعش مشابهة لما حصل للقرى التركمانية الاخرى في كركوك.

ولا يزال اهالي الناحية محاصرين لمدة (14) يوماً الان من قبل عناصر داعش الذين لا يزالون يحاولون اقتحام الناحية من ضواحيها، ولكن اهالي المنطقة لا يزالو صامدين في صد هذه الهجمات.

وفي تطور في الاحداث اليوم، قام عناصر التنظيم باعطاء مهلة لاهالي القرية للانسحاب من الناحية، وبعكسه، سيتم ابادة الاهالي بضمنهم النساء والاطفال.

وبين مسؤول الهلال الاحمر في كركوك، محمد عصمت البياتي، ان المواد الغذائية قد نفذت من داخل الناحية، والاطفال وكبار السن المرضى يعانون معاناة شديدة بسبب نفاذ حليب الاطفال ودواء الامراض المزمنة.

ويقول البياتي “لا يوجد مدخل للناحية لادخال المساعدات بسبب حصار داعش”

ويضيف البياتي “كل شيئ بدأ ينفذ داخل المدينة، حتى وقود السيارات وغاز الطبخ”

وبين البياتي “ان الوضع مقلق جداً ونحن نخشى من تكرار ما حصل في القرى التركمانية الاخرى”.

وبين العقييد مصطفى البياتي، المسؤول الامني للناحية، والذي لا يزال متواجداً داخل المدينة، “ان ناحية امرلي هي الناحية الوحيدة التي بقت صامدة امام عناصر داعش على طول الخط الممتد من الخالص الى الطوز”

وأكد مصطفى بان الاهالي صامدين داخل المدينة، ولكن الوضع بدأ بالتحول الى ان يكون خطراً جداً اليوم بعد نفاذ كل مقومات الحياة داخل الناحية.

الصورة: عوائل تركمانية شيعه هاربة من مدينة تلعفر تسكن احد الجوامع في قرية شنكال غرب الموصل(17/6/2014)    رويترز

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s