عملية تحرير تكريت

عملية تحرير تكريت

 

النشرة العراقية

الاحد، 29 حزيران، 2014

A tank from the Iraqi security forces patrols during an intensive security deployment on outskirts of Samarra

واشنطن- المحلل العسكري للنشرة العراقية

 

رغم ان ساعة الصفر لعملية كانت الساعة الثالثة فجر السبت، الا ان ساعة الصفر الحقيقية كانت قد انطلقت يوم الخميس بعملية احتلال جامعة تكريت وقتل “الشيخ محمد الدليمي”، المنسق العام لداعش، والقائد العسكري لتكريت “ابو عبد الهادي العلواني”.

الامر الذي افقد التنظيم عنصر القيادة،

وتم الهجوم كالتالي:

1-      انطلق الهجوم من نقطتين، سامراء وبلد

2-      القوة المنطلقة من سامراء بدات هجومها من الجهة الشرقية للمدينة وواجهت صعوبات في التقدم بسبب تلغيم الطرق بالعبوات

3-      القوة المنطلقة من بلد والتي اتخذت طريق الثرثار واجهت مقاومة بسيطة واستقرت بمطار تكريت واتخذته قاعدة لاكمال الهجوم على المدينة

4-      الدعم الجوي من جهتين، جهة مرافقة للقوات المتقدمة وجهة توفر الحماية للهجوم عن طريق منع اي اسناد من الشرقاط او بيجي، وتمركزت القوة الجوية الثانية في مصفى بيجي واتخذته قاعدة للانطلاق وصد الهجمات

5-      شهدت مناطق داخل مدينة تكريت مواجهات عنيفه ادت الى دمار العديد من المنازل التي كان يحتمي بها المسلحون

6-      القوات المشاركة: الجيش العراقي، الفرقة الذهبية، عشائر الجبور، عصائب اهل الحق وكتائب حزب الله العراق.

7-      نزوح غالبية  سكان تكريت ساعد على تقليل الضحايا بين المدنيين

8-      وفرة المعلومات من داخل تكريت ساعد في معرفة تمركز عناصر التنظيم. حيث بين مصدر في قيادة العمليات عن دور كبير لمحافظ صلاح الدين الذي كان يتواكب مع القوات الامنية بالمعلومات طيلة ساعات العملية.

9-      حاولت قوة اسناد كبيرة التوجه الى تكريت من بيجي لكنها فشلت في الوصول بسبب اعتراضها من قبل طيران الجيش المتمركز قرب بيجي

10-   العملية تزامنت مع عملية في الانبار تم فيها احكام السيطرة على المنافذ الحدودية الثلاث، وتحرير مناطق الحوز والقادسية في الرمادي. وفك الحصار عن حديثة واعادة ربط المدينة بقاعدة البغدادي واعادة تزويد العشائر بالسلاح والذخيرة. وتم حصار مدينة القائم استعداداً لاقتحامها

11-   تتمركز القوات المسلحة العراقية الى ساعة اعداد التقرير (13:00) بغداد، في الجزء الجنوبي، والغربي والشرقي واجزاء من وسط المدينة، فيما لا يزال عناصر التنظيم متحصنة في القصور الرئاسية وفي شمال المدينة قرب مستشفى صلاح الدين.

12-   كما سيطرت القوات العراقية على المنشأت الحيوية الواقعه خارج المدينة مثل الجامعة، والمطار

Tanks belonging to the Iraqi security forces take part in an intensive security deployment on outskirts of Samarra 

 

الصورة: القوات العراقية المشاركة في عملية تكريت (رويترز) 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s