ابو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الرابعة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة الرابعة عشر

muhaisny3

السبت، 05 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

ينفصل عن دولة البغدادي في العراق والشام يوميا من (10) الى (30) مقاتل وسط نظرة سوداوية في اوساط مجلس شورى البغدادي

بعد كثرة الخروج من دولة البغدادي طلب ابو بكرالبغدادي احصائية اكثر جنسية تنشق وأقل جنسية

وجدوا اكثر جنسية تنشق سعودية وأقل جنسية التونسية

أمرالبغدادي تقديم السعوديين في العمليات الانتحارية ضد المرتدين والحفاظ على الجنسية التونسية ككوادر لا تنشق والتخلص من السعوديين خاصة

كان هناك محاولات مستميته من الشرعيون في دولة البغدادي لاستجلاب مبايعات جديدة تغطي النقص اليومي وجميعها باءت بالفشل

امر ابوبكرالبغدادي انشاء حملة نفير للجنسية التونسية من تونس خاصة كجنسية مخلصة متفانية له وقليلة الخروج عن طاعته لانه يغلب عليها الجهل

وضع ابوبكرالبغدادي على هذه الحملة تونسي اسمه “ابو جعفر التونسي” وتم تزويده بالاموال ووضع نقاط دولية لجلب مجاهدين توانسة

بدأ العمل

ووضع مندوبين في تونس وليبيا وتركيا ومصر لتسهيل التنقل من غير ملاحظة اجهزة المخابرات

امر البغدادي مندوبين سوريين تابعين لدولته بمحاولة عرض اموال على قيادات صغيرة تابعة للجبهة الاسلامية، خصوصا الاحرار، حتى تنشق وتنضم له

وصلت المبالغ الى (١٥٠٠ دولار) كمرتب شهري مع نفقة على اسرته تقدر ب(٢٠٠ دولار) شهريا وتم العمل على ذلك دون اي جدوى

امر البغدادي بوضع جاسوس تونسي او عراقي مع كل قائد ميداني لتحصين الدولة من اي انشقاق ويتم الاشعار المبكر لمحاولة ثني المنشق او تصفيته

وضع ابوبكرالبغدادي شخصية اردنية عند اخطر القيادات في الدولة وهو “حسان عبود” قائد “لواء داود”،

وهذا الاردني من قرية ريفية اقرب ما تكون للزرقاء

ووضع ابوبكرالبغدادي لهذه الشخصية الاردنية لقب (ابومصعب الزرقاوي) لاظهار الانتماء لقيادات جهادية عريقة وهذه الشخصية ليس لها تاريخ جهادي

كانت مهمة هذه الشخصية الاردنية هو الاخبار عن تحركات اخطر تجمع سوري ينتمي لدولة البغدادي السورية وهو (لواء داود)

هذه الشخصية الاردنية اطلقت اللحية قريبا مظهرة التدين والتاريخ الجهادي وانه كمستشار ديني لهذه الجماعة السورية

ومن مهمة هذه الشخصية غرس عملاء سوريين داخل “الجبهة الاسلامية” عن قرب لان لواء داوود وقياداته كان من مكونات الجبهة الاسلامية ثم اصبح محايدا

وكانت هذه الشخصية اكبر وسيط معلوماتي للبغدادي عن المكونات السورية الاخرى وخاصة الجبهة الاسلامية ولواء داود تحديدا

قام ابوبكرالبغدادي بتشديد التوبيخ على جميع الشرعيين الدينيين في عدم صد هجمة الانشقاقات وسط تخلي كثير من شرعيي البغدادي عنه

وخلال الاسابيع القليلة تم خروج شرعيين مؤثرين كانوا شرعيين مؤثرين سعوديون منهم “عبدالوهاب الصقعوب” و”ابوالبراء الزهراني” و”ابوعزام النجدي”

واخيرا تم انشقاق شرعي تم ذكره سابقا وهو “حيدرة” ويدعى “عبدالله القاسم” وانضم للنصرة،

وتم انشقاق شرعيون من جنسيات اخرى كثيرون منهم:

“ابوابراهيم المصري” “ابوالسعد التونسي” “ابويمان التونسي” “ابوعبدالرحمن القيرواني” “ابوإسراءالليبي”

وشخصيات خليجية خصوصا اماراتية وكوتيه

طلب ابوبكرالبغدادي من مقربين منه تزويده بشخصيات ميدانية تؤدي لانشقاق جماعته

تم الاتفاق على شخصيتين

الاولى السعودي د عبدالله المحيسني

الثانية: الكويتي حجاج العجمي

كمؤثرين ميدانيا ولهم علاقة بشيوخ كبار خصوصا سعودية يشكلون خطر على البغدادي وكيانه الذي بدأ يتآكل

وجه ابوبكرالبغدادي مفرزة امنية خاصة بمحاولة التخلص من الشخصيتين بعيداً عن اماكن تواجد الدولة عبر قناصة عراقية ماهرة

وكان هذا بفتوى شرعية من شرعيين عراقيين وسعودي تجيز القتل للمصلحة العامة ودرءا للفتنة في جماعة المسلمين كما يقولون

واتخذ البغدادي عدة تدابير وقائية لعلاج تصدعات الدولة وجمع الشرعيين وطالبهم بالعمل لاعادة الثقة بدولته عبر شرعيين مؤثرين من خارج سوريا

وطلب بجلب مؤيدين جدد وبأسماء صريحة تؤيد وان المعرفات المجهولة اثبتت عدم الجدوى وخص فتاوى سعودية

حاول الجناح الشرعي السعودي في دولة البغدادي محاولة جلب مؤيدين وتم تحديد عدة شخصيات سعودية منها: “ابوالزبيرالحائلي” و”عادل المرشدي”

تم الطلب منهم ابداء تأييد علني

كان الاول ابوالزبيرالحائلي مقاتل سابق في عدة دول مقرب من شخصيات جهادية كبرى

رفض ابوالزبير ابداء رأي علني باسمه الصريح وتكفل بالسعي بجلب مجموعات جهادية سعودية للبغدادي تبايعه ويتم الاعلان عن ذلك لكسب ثقة بدولته

اتصل ابوالزبيرالحائلي بعدة مجموعات خليجية

على الخصوص مجموعة تسمى “الكتيبة الخضراء” يقودها شخص يدعى “ابوناصر حسام الشمري”

طالبهم ابوالزبير بالانضمام للبغدادي

رفضت المجموعة الطلب محتجة انها لن تنضم الا بفتوى من الشيخين السعوديين “العلوان” و”الطريفي”

وحرص السعودي ابوالزبير على الاتصال بمجموعة اسمها “صقور العز” ومكوناتها سعودية كبيرة وقوبل ابوالزبير بنفس رد السعودي “ابوناصر”

تم وجود جفاف كبير لاحظة البغدادي من عدم وجود مويدين في الخارج والداخل خاصة مع ان قيادات دينية تابعه للبغدادي اعتذرت عن التصريح بالتأييد

حيث ارسل السعودي ناصرالثقيل رسالة لانصار البغدادي انه غير قادر على التاييد العلني ومواصلة نشاطه لانه كما يزعم متخوف من الحكومة السعودية

اما السعودي عادل المرشدي فشخصية غير بارزة لكن ذكر الشرعيون السعوديون بسوريا انه جهادي متستر يستطيع تاييدهم كشرعي جديد

خاصة ان عادل المرشدي، كما ذكر شرعيو البغدادي، له صلة قديمة بمطلوبين سابقين ك”عبد العزيزالطويلعي” و”عبدالعزيزالمقرن” وقيادات كبيرة وهذا توثيق له

واعتذر السعودي المرشدي عن الكتابة العلنية باسمه ولكن تكفل بتكوين معرفات مجهولة تنافح وتؤيد لهم وتم هذا بالفعل

وتكفل المرشدي بزيارات مكثفة لاقناع شيوخ مؤثرين على التأييد او على الاقل السكوت عن دولة العراق لا بالسلب ولا ايجاب كأخف الضررين

ووضع ضمن قائمة شرعيي البغدادي شخصيتين سابقتين:

الاولى “عليوي الشمري” وطلب منه تكثيف جهوده لنصرةالبغدادي ومازال يشرف على حسابين وهميين

(نحتفظ بهذه الاسماء الى وقت آخر نذكره مع خمسين معرف وهمي وشخصيات دينية تكتب خلفه في وقت مناسب)

الشخصية الثانية السعودي “حمد ريس” واكتفى الشرعيون عند البغدادي بالتواصل معه بواسطة ابنيه عمر ومعاذ حمد ريس

هناك صفة تتميز بها شخصية حمد ريس كما يثيره شرعيو دولة البغدادي بسوريا ويرونه شخصية مناسبة للاستغلال،ان السعودي حمد ريس يكفر النظام السعودي وكثير من الشيوخ السعوديين ويمنع ابناءه من التدريس الحكومي، فيفتخر اولاده المنضمون لدولة البغدادي لدى شرعيوا البغدادي انهم لم يحصلوا على شهادة الاولى الابتدائية تحت نظام طاغوتي ومعلمون عملاء

تم المحاولة بالسعودي حمد ريس ان يصدر توضيح تاييدي صريح ولكنه امتنع بحجة التخوف من النظام السعودي ولكنه يكتفي بالافتاء الخاص

وقال السعودي حمد ريس لشرعيي الدولة انه يكفي انه يؤيد الدولة انه ارسل اولاده الى البغدادي جنودا فاتحين

وصلت انباء لبعض قيادات الدولة هذه الايام ان السعودي حمد ريس يتصل بأبناءه ويطلب منهم ترك البغدادي دون اشعار احد تأميناً لسلامتهم

اخذ اولاد حمد ريس يتحدثون بهذا حتى طلبهم بعض القيادات عند البغدادي وحلفوا انهم لن ينفصلوا خوفا على انفسهم من التصفية

وكما يذكر اولاد حمد ريس انه يطلبوهم بالخروج ليس لعدم شرعية البغدادي ولكن لا يحب ان يقتلوا في مواجهات مشبوهة

انتظرونا في الحلقة القادمة ….

الصورة: السعودي عبد الله المحيسني، احد شرعي داعش السابقين وشرعي الجبهة الاسلامية حالياُ (المصدر: موقع المحيسني على تويتر)

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s