محاولة تحرير تنتهي بمذبحة تركمانية جديدة

محاولة تحرير تنتهي بمذبحة تركمانية جديدة

 

هذا كان مصير اهالي بشير الذين حاولوا استرداد قريتهم من ايدى عناصر تنظيم الدولة الاسلامية،

 

Iraqi Shi'ite Turkmen fighters take part in an intensive security deployment in the town of Tazaالنشرة العراقية

احمد الزيدي

السبت، 05 تموز، 2014

 

كركوك

في محاولة معروفة النتائج مسبقاً، حاول مجموعة من التركمان الشيعة، الذين تقطعت بهم السبل بعد تهجيرهم من قراهم استعادة قرية “بشير” التي احتلها تنظيم ما يعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام الشهر الماضي.

قرية “بشير” واربع قرى مجاورة للتركمان الشيعه كانت مسرحاً لمجازر جماعية ارتكبها عناصر التنظيم، الشهر الماضي، بحق المدنيين من ضمنهم نساءً واطفالاً.

يقول احد المحاولين ” بعد ان تركتنا الحكومة والجيش لوحدنا ولم تمدنا برجال ولا بسلاح نوعي قررنا ان نحرر قريتنا بامكانياتنا المتواضعة“.

همنا ليس تحرير القرية، ولكن تحرير 13 رهينة لازال التنظيم يحتجزهم في القرية منهم ام وطفلين

باسلحة الكلاشنكوف لاغيرها توجه “140” شاباً من اهالي القرى التركمانية المحتلة والنازحين خارجها لتحرير قرية “بشير” في مهمة اشبه بالانتحارية.

ما يقارب ال”40″ منهم كان مصيرهم القتل او الاسر والذبح،

صورهم نشرها التنظيم على مواقع الانترنيت كعادته في التباهي بمشاهد الذبح والدماء. (تغريدات على موقع تويتر الخاص بما يسمى ولاية كركوك، نحذر من فضاعة الصور)

منتصف ليلة التاسع والعشرين من حزيران قرر هؤلاء الفتية ساعة الصفر للانطلاق، وبدأوا الدخول من ثلاث محاور،

البشمركة تدخلت، واجبرتهم على تاخير ساعة الصفر لمدة “90” دقيقة،

استجابوا مرغمين للطلب،

 

وعند بدأ الهجوم حدث ما لم يكن بحسبانهم، كان المحور الاول والثانى مليئان بالعبوات والقناصة، فتوقفوا

والمحور الثالث كان سالكاً من دون اي مقاومة ووصلت المجموعة الثالثة من دون مقاومة، ليكتشفوا انه فخ اعده مسلحو داعش لهم،

“40شاباً وجدوا انفسهم في كماشة موت ينهال عليهم الرصاص من كل جانب، فقضى على اغلبهم، ومن نجى تم اسره وذبحه بصورة بشعة.

 

فشلت محاولة هؤلاء الفتية، وتلاشت احلامهم في العودة الى قريتهم التي نهبها عناصر داعش،

واضيفت مجزرة جديدة الى المجازر التي يعيشها التركمان الشيعه منذ ازمة الموصل والى الان،

 

وضاع امل النساء والاطفال الذين يعيشون نازحين في جوامع ومؤسسات الحكومة في كركوك في وضع اقل ما يقال عنه بانه اقرب الى الموت منه الى الحياة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s