موصليون / محسن العلي

موصليونمحسن العلي 1953-

 يقف المشاهد أمام العروض المسرحية التي يقدمها المخرج المعروف محسن العلي ليتطلع إلى أفق فني ممتد إلى ذات المتلقي نفسها..ولكي نبحر في هذا المدى علينا أن نواصل رحله فنية طويلة قبطانها الفنان (محسن العلي) بدأ منذ عقد الستينات في نينوى ومروراً عبر خط الشروع في القرن الواحد والعشرين ولنتألق مرة أخرى في نينوى مسرحية إبن البلد ينتابه الخوف دائماً حتى هذه الساعة ومنذ البداية وهو يقدم على أي مشروع مسرحي جدي وكأنه يقدم على العمل الأول في حياته أو باكورة أعماله ويتقدم هذا كله النص الذي يشرع بقراءته وإذا حصلت القناعة التامة به ينهي قراءته ويضعه جانباً لفترة تستغرق شهوراً من أجل ترك مسافة من الزمن يهيء نفسه للشرود فيه والانشغال به ثم يعود لقراءته من جديد مرات عده لكي يبدأ العمل فيه بعد أن يكون قد أبحر في متنه.

 وهو يمسك العصا من الوسط على تماس كبير بالواقع الاجتماعي والبيئة والسلوك الفردي يحب المناخات الشعبية حتى في المسرحيات الجادة المناخ القريب من الفرد دون اللجوء إلى الحواجز والمعرقلات من خلال إصطناع رموز غامضة فهو يميل إلى المسرحية ضمن معطيات المشاهد نفسه ولهذا يعمل على الأخذ بأدق التفاصيل ويجنح إلى بساطة الفكرة والعرض ويعتقد أن مواطننا العراقي يحتاج إلى ذلك. “كثير من الإخوان والزملاء يعلقون ويقولون أنت تعرف ماذا يريد المشاهد” وعليه فهو يقدم عرضاً هدفه المتعة التي تلامس الواقع الاجتماعي بصراحة متناهية بعيداً عن اللف والدوران.

أنه يعشق الممثل لهذا يشتغل دائماً وفق آلية الممثل فيحكم الصنعة مع الممثل الذي يعمل معه. الممثل إمكانية ومادة خام يفتح الأبواب المغلقة لديه بانتباهه الدقيق إليه وربما يكون هو نفسه في غفله من ذلك ولهذا يتألق كذلك فهو ليس أنانياً فعمله الأول والأخير هو الممثل وخير دليل على ذلك الفنان المتألق ستار البصري فنان له إمكانية عالية جداً ولكنه أراد أن يقدمه في مسرحية (أكتب بسم ربك) لأنه صمم أن يكون له كاركترا آخر غير المتعارف عليه وكان حضوره كبير جداً.

المخرج أزاح الممثل فلقد طغى الأول على الثاني وبالأخص في العشرين سنه الماضية ومنذ عام 1980 وإلى عام 2001 يكاد يكون لديه عمل مسرحي يومي أقصد عرضاً مسرحياً على خشبة المسرح أغلبها من إخراجه.

 لقد خرج من إطار العمل العسكري وأخذ العمل المسرحي العسكري إلى البيئة الاجتماعية لارتباط العسكر بالمجتمع بشكل تام فكان التأثير واضحاً وكان الإنتاج المسرحي ليس نابعاً من مؤسسة عسكرية وإنما مؤسسه فنية وقد نافست هذه الأعمال المؤسسات الفنية وربما طغت عليها.

كانت بداية الرحلة نينوى منها تجربته المتواضعة متوجهاً إلى بغداد لغرض دراسة الفن في معهد الفنون الجميلة عمل في نينوى مع فرقة مسرح الرواد العريقة وأسس فرقة مسرح الربيع مع زملائه فناني المحافظة وقد شارك بأعمال مسرحية عديدة ولكن منذ إنطلاقه الأول إلى بغداد قرر أن يعود إليها بتجربة متواضعة فكان عليه أن يعمل ويجتهد في المجالات كافة ولهذا يجد أن المرحلة الجديدة في بغداد هي البداية الحقيقية كان طالباً عمل ممثلاً ومخرجاً ومصمماً للديكور والإضاءة والمكياج أسس فرقة في بغداد بعنوان (الشباب المعاصر) وكان معه الدكتور سعدي يونس من أعمال هذه الفرقة وأهمها العاصفة لشكسبير ثم توالت الأعمال فيما بعد هناك بعض المسارح العراقية ليست بالمستوى المعروف للمسرح العراقي الملتزم عندما يتواجد أنصاف الفنانين ويدخلون على المهنة يحدث الخلل والارتباك في العمل وما يحصل الآن في بعض الزوايا ليست مسرحيات ولا تمد للمسرح الحقيقي بصله ولا هي بالمسرح الشعبي بل مجرد سكيتشات غنائية لا علاقة بالمسرح بها إنما صوره مشوهه للمسرح. تهمه متابعة كل ما يكتب عن المسرح الملحمي لأنه يجد فيه الرؤيا المتجددة دائماً.

مسرحية جيفارا (لمعين بسيسو) ومقامات أبو سمرا وهناك في النية إخراج عمل (أوبرا القروش الثلاثة) للعالمي (بريخت)، لقد حصل على العديد من الجوائز أهمها جائزة (أي تي أي) المركز العراقي للمسرح 1985جائزة أفضل مخرج للمسرح العراقي 1995وجائزة أفضل مخرج للشباب 1975 وجائزة الصحافة العراقية 1988وجائزة (التانيت الذهبية) في تونس عن مسرحية (الجنة تفتح أبوابها متأخرا) وجائزة الإبداع الكبرى لعام 2000عن وزارة الثقافة والإعلام وجوائز أخرى عديدة مهمة ومختلفة..

المصدر: أعلام الموصل في القرن العشرين للدكتور عمر محمد الطالب

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s