Category Archives: ويكي البغدادي

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الثامنة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

الحلقة الثامنة عشر

الاربعاء، 16 تموز، 2014

alwaniبغداد – مهند الزبيدي

عودة على ما سبق في حلقات ما قبل الموصل

التنظيمات الإسلامية عامة تعتمد مبدأ السرية في العمل للحفاظ على الأرواح وهذه السريةتكون سببا في الحفاظ على التنظيم أوالعكس

هذه السرية يرسخها قسم أمني في التنظيمات يسمى اللجنة الأمنية وهي من يقوم بتقسيم التنظيم وإدارته ومن يسيطر عليها يحكم التنظيم

يتكلم القاضي أبي شعيب المصري في تسجيله الصوتي فيما بعد النصف عن الأمنيين الذين التقى بهم في داعش http://youtu.be/yHG0ji77u8Y 

الأمنيون في داعشيبدأون بالقيادة العامة وتحت المشرف العام “أبومسلم التركماني” وتحته حجي بكر-سابقا- و”الأنباري” الآن

أما المسؤل المباشر للجنة الأمنية فهي بإمرة “أبي أحمد العلواني” والي “ديالى” وهو مقدم في استخبارات جيش صدام وله ارتباطاته حتى الآن

“العلواني” اعتقل لفترة في العراقوتم إطلاقه كباقي سجناء البعثالذين فروا من القتال عند دخول الأمريكان

بعد خروج العلواني كان من ضمن الجوقة التي دخلت داعشبتزكية من حجي بكر وغيره من بعثيي صدام ولخبرته في الاستخبارات استلم ملف الأمن

العلواني قسم التنظيم في العراقوبعد ذلك في الشامإلى خلايا ووحدات يحكمها أمنيون تابعين له لا يكشفون وجوههم ولا يعرفهم أحد

العلواني كباقي ضباط البعثلهم ارتباطات بقيادة حزب البعث في سوريا قبل الثورة وبعدها وهو على رأس التنسيق مع النظام

اعتمد النظام السوري أول الثورة على أمثال العلواني كي يسلموه المهاجرين قبل استفحال أمرهم ولكن بعد كثرة الإسلاميين تعمدوا ترك المهاجرين يصلون إلى داعشكي تستخدمهم في قتال المجاهدين من غيرفصائل بعد تحريكهم عبرقياداتهم العميلة كالعلواني

ننتقل لنائبه مسؤل أمن حلب “أبي أحمد حاووط”

أبو أحمد حاووط مسؤل أمن حلبفي داعشهو ضابط سوري وكان يشغل منصب مسؤل استخبارات أمن الدولة السورية في حلبقبل الثورة

بقي مسؤلا لاستخبارت النظام لأكثر من عامين ونصف من الثورة السورية وبعدها انشق فجأة وبعد أقل من (30) يوما التحق بـ داعش وبايع

بعد خدمة أكثر من 25عاما في استخبارت البعث السوري وبعد إعدامات تدمر واغتصابات حلب واعتقالات الشام وبعدسنتين ونصف ثورة تاب

بعد كل هذا التاريخ وبأقل من شهر توبة التحق بـ داعش واستلم نفس المهمة وهي مسؤل أمن داعش في حلب وقام بمجازر كأيام البعث.

أبوأحمد حاووط أعدم بيده ابن أخيه “نور” بعد تعذيب طويل له ولأصحابه ممن اعتقلوا معه فقط لحديثهم عنه أنه مع داعش

الحاووط عذب وأصدر أحكام إعدام بحق كثير من شباب المسلمين كالطبيب “أبي ريان” ممن وجدت جثثهم في مقبرة جماعية عند انسحاب داعش

تعمد حاووط افتعال أحداث أمنية تسببت في مشاكل كبيرة لداعش كتسريبه خبر كفر “محمد فارس” في المشفى-وهذا كذب لم يصدر من فارس

لازال لدينا الكثير عن أمنيي داعش وعن السبب الحقيقي لمقتل “أبي سعد الحضرمي” أمير جبهة_النصرة في الرقة وسننشر ذلك تباعا

تابعونا…

الصورة: ابو احمد العلواني مسؤول اللجنة الامنية في داعش

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة السابعة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة السابعة عشر

ansar

الجمعة، 11 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

تم السيطرة على “الموصل” وبقية المدن في مدة قصيرة وقياسية،

كان هناك تعاون كبير من قبل “النقشبندية” في التوسع السريع

كانت قيادة “النقشبندية” تحت أمرة “عزة الدوري” ويقودها من “اربيل”

تم اجتماع بين “داعش” و”جيش النقشبندية” بالقرب من منطقة “القيارة” جنوب “الموصل”

حضر اللقاء ممثلون عن “عزت الدوري” و”البغدادي”

تم نقاش إدارة المعارك وأن القيادة العسكرية وأوامر الخطط الميداني يتم تلقيها من قيادة متحده يتزعمها “عزت الدوري”

وتم الاتفاق على التالي:

1-      عدم جعل القيادة العسكرية والشرعية في “داعش العراق” بجنسيات غير عراقية وإبعاد أي قيادي غير عراقي من العراق

2-      أن يتولى القيادة العسكرية بداعش العراق ضباط سابقين يتم ترشيحهم من قبل قيادات تابعة ل”عزة الدوري”

3-      عدم السماح للمقاتلين غير العراقيين بداعش العراق بأكثر من نسبة (20%) من نسبة مجموعتهم العراقية ويكونون غير قياديين

4-      تقوم “داعش” بإخراج (5%) من الآليات العسكرية المغتنمة من “جيش المالكي” لسوريا لحماية العراق

كان مخطط “النقشبندية” المخفي هو:

1-      تقوم “داعش” بالاستمرار بالعمل المسلح حتى القضاء على “جيش المالكي” وتحرير “بغداد” وباقي المحافظات

2-      حال سقوط “بغداد” يتم تولية “عزت الدوري” كبديل يرضخ له النظام الدولي بدلا عن “داعش”

3-      يتم التخلص من الاجانب الموجودين في “داعش” عن طريق استهلاكهم في العمليات الاستشهادية

4-      يقوم جيش “عزة الدوري” بحماية قيادات “داعش العراق” وسوريا مخابراتيا وتامينهم وتوليتهم مناصب قيادية عند نجاح الثورة

لكن قيادات داعش من البعثية السابقين كشفو المخطط مبكراً

نصح “الانباري” البغدادي بالتالي:

1-      ان يرسل “جماعة النقشبندية” خارج “نينوى” بحجة استجابة العشائر لهم في مدن “الحويجة” و”الدور” و”محيط بغداد”

2-      بمجرد خروجهم يتم تعليق رايات “داعش” في كل مكان في “نينوى” ويتم سحب الاسلحة من الموجودين في المدينة من الفصائل الاخرى

3-      جلب المجاهدين العرب والاجانب من “سوريا” لتوفير الحماية في “الموصل” وارجاع “العراقيين” الى “سوريا” لكي يضمن عدم اختراقهم من الفصائل الاخرى التي تربطهم قرابات

4-      تعين والي وادارة عراقية للمدينة من “داعش” مباشرةً وبدون انتظار

5-      الترويج لوثيقة المدينة والتي ستعتبر القانون الاساسي للحكم

6-      فتح الحدود مع “سوريا” وتنشيط حركة تجارية بينهما وبالتالي ينتهي التاثير “العراقي البعثي” على “نينوى”

نجح “البغدادي” في افراغ المدينة من اي فصيل ثاني

نصب “البغدادي” القيادة الجديدة لنينوى واصبحت كالتالي:

1-      الوالي: عبد الله يوسف او ما يعرف بابو بكر الخاتوني

2-      القائد العسكري: ابو مسلم التركماني

3-      الوالي الشرعي: ابو يقظان الجبوري

4-      مسؤول الاستخبارات: ابو عقيل الحمداني (اعتقد ان اسمه أحمد)

وقيادات عراقية اخرى تمثل راس الهرم في ولاية نينوى وباقي الافراد (65%) من الاجانب

“ابو مسلم التركماني” هو القائد الحقيقي و”الخاتوني” هو واجهة “موصلية” تتحرك على العشائر خارج الموصل ضمن ولاية نينوى،

سنشرح قليلاً عن “ابو مسلم التركماني”

يعرف ايضاً ب”ابو عمر التركماني”

اسمه “فاضل الحيالي”

كان “ابو مسلم” عقيد في جهاز البعث الامني وقيادي في حزب البعث في مدينة “تلعفر” وبعد السقوط تم القاء القبض عليه واودع السجن وهناك التقى ب”ابو مهند السويداوي” الذي قدمه الى التنظيم وتم تجنيده داخل السجن.

عند خروجه من السجن انتقل الى “سوريا” وعمل على تنسيق دخول المجاهدين العرب الى العراق عن طريق سوريا الى “تلعفر” ومنه الى العراق.

عند قيام الثورة السورية والبدأ بتشكيل “دولة الشام” ساهم هو و”حجي بكر” و”ابو أحمد العلواني” و”ابو مهند السويداوي” في تاسيس المفارز الامنية ومفارز الاغتيالات التي ساهمت في توطيد “دولة البغدادي” في سوريا.

وهو شخصية امنية خطيرة جداً وخبيث وسمعته سيئة في “تلعفر” ابان “نظام البعث”.

واصبح بعد تاسيس دولة الشام المشرف العام على عمليات العراق، وبرز دوره اكثر بعد اغتيال “حجي بكر”

ومعروف عن “ابو مسلم” انه جاهل في اصول الدين وانه برز في القيادة فقط لدمويته، حيث كان العقل المدبر لهجمات دموية في العراق مثل هجمة الكنيسة في بغداد والهجمات ضد اسواق الروافض في بغداد.

اولى الخطوات التي قام بها “ابو مسلم” هو التخلص من خصم داعش اللدود في شمال العراق وهم الاخوة في “انصار الاسلام”

فارسل “ابو مريم الكردي” لتبليغ عناصر انصار الاسلام في ولاية نينوى بان يسلمو سلاحهم ويبايعو الدولة والا تمت تصفيتهم،

مع القوة التي تمتلكها داعش في المدينة وافق عناصر “انصار الاسلام” على البيعه وبايعو وقامت داعش بانزال صور البيعة على الانترنيت.

طلب “ابو مسلم” من بقية الفصائل تسليم اسلحتهم وتسجيل محل سكناهم ووسائل الاتصال بهم،

فسلمت بقية الفصائل سلاحها واستسلمت لداعش وغادر العديد منهم الى مناطق “الحويجة” و”الدور” للانضمام الى جبهة “الدوري”

حاول “ابو مسلم تامين جميع مناطق ولاية نينوى، واهمها مدينته “تلعفر”

ارسل العديد من الحملات ولكنها فشلت في تامين كامل المدينة،

فارسل “ابو مسلم” الى “الانباري” يطلب منه “استشهاديين” لشن هجمات انتحارية ضد القوات المدافعة في “تلعفر”

تم ارسال مجموعة كبيرة من الانتحاريين العرب والاجانب،

نجح “ابو مسلم” في اسقاط “تلعفر” وتأمين “ولاية نينوى”

ارسل “ابو مسلم” الى “الانباري” يبلغه “الولاية أمنة، بامكان الخليفة المجيء الان”

انتظرونا في الحلقة القادمة ….

الصورة: بيعت انصار الاسلام لداعش في الموصل

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة السادسة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

الحلقة السادسة عشر

سقوط الموصل

الثلاثاء، 08 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

 

4 (1)

في البداية نستعرض القيادة التي وضعت خطة احتلال الموصل:

 

صاحب الفكرة: سمير عبد محمد الملقب بحجي بكر (قتل لاحقاً في سوريا)

اعضاء القيادة:

ابو علي الانباري

منذر السامرائي

               

الخطة العسكرية:     

علي اسود الجبوري  (ابو ايمن العراقي) 

ابو مسلم التركماني

أبو أحمد العلواني

 

التنسيق والمتابعة مع الجهات العسكرية العراقية:    

أبو عبد الرحمن البيلاوي (قتل لاحقاً في الموصل قبل احتلال الموصل)

أبو سيف المصلاوي

أبو عقيل الحمداني

 

التنسيق مع الفصائل المسلحة الاخرى:

أبو مهند السويداوي – عضو التنسيق مع فصائل جيش رجال الطريقة النقشبندية (مقرب من عزة الدوري)

ابو مريم الكردي وشقيقه ابو حمودي الكردي (اعضاء التنسيق مع الاكراد)

 

غالبية هذه القيادات هي قيادات عسكرية ومخابراتية في زمن نظام البعث، وقد تم تجنيدهم من قبل داعش خلال فترة اعتقالهم في السجون الامريكية وسيكون هناك تفصيل في حلقات ثانية عن طبيعة العلاقة بينهم

 

مقدمة:

كانت هناك اكثر من جهة مسلحة تعمل في الموصل وكركوك وصلاح الدين،

حتى عام 2012 كان تنظيم انصار الاسلام هو الاقوى،

مع نهاية 2012 بدات داعش بالسيطرة على المشهد في الموصل بعد حملة اغتيالات شنها داعش ضد انصار الاسلام وهذا سيتم تفصيله في حلقات اخرى.

61 

 

معلومة قبل البدأ: تنظيم داعش وعلى مدى الاعوام الثلاثة الماضية كان على تعاون مع اعضاء في الحكومة العراقية وفي الحكومات المحلية في الموصل وكركوك وصلاح الدين. وعلى راس هؤلاء المسؤولين هم اسامة النجيفي واثيل النجيفي

حيث كانا يدفعان مبالغ وبصورة مستمرة لعناصر داعش لتامين نفسيهما في مدينة الموصل، وقد ساهم اثيل النجيفي في مساعدة داعش القضاء على انصار الاسلام. حيث ان انصار الاسلام استهدفت محافظ الموصل ثلاث مرات ولكنه نجى منها.

 

نبدا الان:

بدأت جديا فكرة البغدادي لإعلان تنصيبه خليفة من عشرة أشهر وطلب البغدادي التهيئة لهذا العمل الهام

 

اوكل البغدادي هذه المهمة لعراقي يدعى ابو علي الانباري واخر ضابط يدعى منذر سامرائي وتم تشكيل مجلس من عشرة ضباط عراقيين لهذه المهمة

 

تم الاستعانة بحنسيات متعددة في هامش المجلس العراقي لمحاولة جلب بيعات من العالم الاسلامي لهم اليمن المغرب تونس ليبيا نيجيريا فلسطين

الجزائر الصومال الشيشان وغيرها

 

كانت قيادات المجاهدين اكثر تعقلاً فرفض اكثرهم الفكرة وبعضهم وصفها بالسخيفة كالوحيشي (امير القاعدة في اليمن) وقائد القوقاز

 

فشلت البيعات الخارجية ولم يستطيعوا ان ياتوا بشيء يذكر كتاييد “مامون حاتم اليمني” الذي لا يشكل ثقلا في الواقع اليمني الا الكتابة في تويتر

 

كان من ضمن المطروحات توفير مؤيدين شيوخ دين واعلاميين واصبح هذا متعذر حيث رفض الشيوخ السعوديين خصوصا الاعتراف بكيان الخلافة

 

كان احد كبار المرافقين السريين للبغدادي من الضباط البعثيين القدماء يدعى العميد ابوقاسم يرفض الفكرة بشدة وانها خطوة مبكرة جدا

 

كان البغدادي مندفع لهذا مع حماس شديد للفكرة وجده من رفيقه العراقي ابوعلي الانباري

اقترح الانباري انه لا بد من الاعلان للخلافة باقرب وقت

 

قال الانباري لا يمكن اعلان الخلافة الا بربطها بانجاز ضخم يهز العالم حتى يتقبل الناس الفكرة ثم يخرج الخليفة حتى لا يتهم انه خرافة

 

بدات فكرة الاستيلاء على مدينة عراقية،

 

تم الترتيب للاستيلاء على الموصل ولكن الموصل مدينة كبيرة وعدد جنود البغدادي لا يكفي لاصغر من المواصل

 

تم تكليف الضباط القديمين في الجيش العراقي البعثي الذين يتولون قيادات للبغدادي حاليا باحصاء ضباط المالكي على الموصل لمحاولة شراءهم بالمال

 

تم احصاء عدد القيادات العسكرية من جيش المالكي بالموصل وتم التنسيق معهم للانسحاب مقابل رشوة لكل قيادي بمبالغ كبيرة جدا تقدر بالملايين

 

على ان يكون الانسحاب في وقت معين يتوافق مع دخول داعش للموصل وتم التواصل مع قيادات الجيش المالكي في مناطق اخرى غير الموصل لتنسحب بالتزامن

 

وتم وضع ميزانية مالية كبيرة تقدر بعشرة ملايين دولار لهذا العمل الذي بدأ الترتيب له منذ ستة اشهر،

 

فقد اصبح البغدادي ثريا بعد دخوله سوريا

 

بدات اللجنة المكلفة بشراء الضباط، وقام ابو عبد الرحمن البيلاوي بالدور الاكبر في جمع المعلومات والتنسيق

حيث ابتدأ بالضباط السنه في الجيش المالكي،

ثم ضباط الشرطة المحلية في الجانب الغربي،

 

قام ابو مريم الكردي وشقيقه بالتنسيق مع الضباط الاكراد الذين كان لديهم علاقة مسبقة معهم

 

تم تبليغ الجميع ان الهدف من العملية هو “سجن بادوش” فقط

 

قامت اللجنة العسكرية بجمع مجموعة من المقاتلين من جنسيات غير عراقية من المجاهدين المتواجدين في سوريا والعراق

اراد البغدادي ان يكون المقاتلين على الارض معظمهم من الاجانب، لاضافة رهبة على عناصر جيش المالكي عند مشاهدتهم

 

بدات التدريبات في معسكر “الشيخ ابي طلحة الانصاري” في نينوى

كادت حادثة مقتل حجي بكر ان تودي بالمشروع، لكن ابو علي الانباري تدارك الموقف وسيطر على الوضع

 

حادثة اخرى كادت تودي بالعملية وهي مقتل “ابو عبد الرحمن البيلاوي”

 

البيلاوي هو “عدنان اسماعيل نجم” وكان قد وطن نفسه بان لا يتم القاء القبض عليه حتى لا تفشى الخطة

ابلغ البيلاوي البغدادي انه سيكون بقربه حزام ناسف طول الوقت، سيفجر نفسه قبل القاء القبض عليه.

 

جميع المعلومات التي جمعها البيلاوي كان يتم مشاركتها مع ابو علي الانباري وابو احمد العلواني

 

قام البغدادي بتسمية العملية “غزوة أسد الله البيلاوي “أبي عبد الرحمن””

 

لم يتم ابلاغ المقاتلين بان الخطة هي احتلال الموصل وتم ابلاغهم ان الخطة هي لمهاجمة سجن بادوش فقط

 

بدات العملية بعملية استشهادية نفذها سعودي انتحاري استهدف فندق الموصل، مقر قيادة عمليات نينوى

 

استهداف مقر العمليات قبل الهجمة كان نصيحة من “منذر السامرائي”

 

تمت الهجمة كما هو مخطط لها وبدا الضباط المتفق معهم بالانسحاب من الجانب الغربي

 

على اثر انسحايهم وتقدم جنود الدولة بدا جنود المالكي الانسحاب والهرب الى الجانب الشرقي من المدينة  بعد رؤيتهم ضباطهم ينسحبون

 

وجد المقاتلون نفسهم بعد ساعات قليلة يفتحون سجن بادوش

لم تكن هناك مواجهات كبيرة في اقتحام المدينة والسيطرة على السجن وتحرير الاسرى

ركز ابو ايمن العراقي على القناصين والانتحاريين في العملية لتقليل الخسائر حيث اشترك اكثر من 40 قناص  و10 انتحاريين

 

جائت الاوامر بالتمركز وعدم الانسحاب

 

بدأ “ابو سيف المصلاوي” و “ابو مهند السويداوي” بعمليات اتصال واسعة مع قيادات الفصائل الاخرى للقيام بعملية واسعة لاحتلال المدينة كلها والجزء الشرقي منها

 

شككت قيادات الفصائل الاخرى بقدرة دولة البغدادي على السيطرة على الموصل كلها بعد سيطرتها على الجانب الغربي

 

اللجنة المكلفة بالتنسيق مع الفصائل لم تطلب منهم اي دعم، فقط طلبت منهم الطلب من افرادها الخروج بسلاحهم الى الشارع والاستعراض مع ساعة الصفر

 

تم احتلال الجانب الشرقي بسهولة بعد انسحاب جميع ضباط الجيش الذين تم التنسيق معهم مع انتشار لمسلحين دولة البغدادي ومسلحين الفصائل الاخرى

 

قسم من هؤلاء الضباط هم ضمن قيادة دولة البغدادي في الموصل الان يقودون العمليات العسكرية

 

 

تمت السيطرة على الموصل وهو الهدف الرئيسي لقيادة البغدادي

وكانت الترتيبات لاعلان ما يسمى الخلافة والترتيب لظهور البغدادي للاعلام بطريقة امنة تعلن للجماهير عبر الاعلام مدعومة بحملة ضخمه مدفوعة قد بدأت قبل بدأ عملية الموصل بفترة طويلة

 

انتظرونا في الحلقة القادمة ….

 

الصور: صور غزوة البيلاوي

Kurdish Suicidal 

 

 

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الخامسة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة الخامسة عشر

53b3e9fe1aff0

الاحد، 06 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

تاكيدا لما وضحنا سابقا عن عمرو العبسي ابوالاثير السوري، وفكره وعقليته الامنية حيث يدير سجون دولة البغدادي وتنفيذ القتل بالمعتقلين في حلب

ويقوم السعودي عمر القحطاني بدور الفتاوى والقضاء بالقتل والتعذيب بالكهرباء والتعليق يؤكد ما اوضحناه هذا الاعتراف (تم مسح الاعتراف)

قبل بضعة اشهر تم اغراء السعودي القحطاني بالزواج من عدة سوريات بعضهن قرابات للسوري ابوالاثير حيث قدم الى سوريا اعزب غير متزوج

كانت تشريعات الشاب السعودي القحطاني تبدأ بامر السجن وتشريع التعذيب بالصعق والتعليق والقتل عبرالاطلاع على اوضاع التحقيقات

أكدنا لكم مقتل العراقي حجي بكر قبل الاعلان بشهر، ووقتها حرص البغدادي على كتمان الخبر حتى خرجت صورة حجي بكر مقتول

يعتبر حجي بكر اخطر شخصية في دولة البغدادي وقد تأثر البغدادي كثيرا لان حجي هو الذي جاء بالبغدادي لامارة دولة البغدادي وساعده الايمن

الان تغيرت حكومة الظل لدولة البغدادي فقام البغدادي بعد حجي بكر بتوسيع صلاحيات ابوعلي الانباري العراقي وهو عراقي عنيف عمره قريب الخمسين

ودخل على موضع التاثير في دولة البغدادي شخصيتين عسكريتين من النظام البعثي السابق هما اللواء “محمد الدويري” واللواء “سعيد محمد الدغيمان”

وصول اللوائين للقيادة وكانوا يعملون في الظل دليل على تغير كبير قادم في سياسة البغدادي غير متاثر بالدين فخلفية اللوائين الدينية ضعيفة

حصل خلال الفترة الماضية انسحابات وهروب لعراقيين بعد مقتل حجي بكر حيث فقدوا الثقة بالقيادة الحالية وخافوا من المستقبل

حصل انسحاب وهروب بعد فتوى الشيخ السعودي “عبدالعزيز الطريفي” تقدر بنسبة ٣٠٪ من جنود الدولة وكانت الفتوى تحرم الانتساب للبغدادي

كانت هناك حملة كبيرة لتعويض النقص والمحافظة على المتبقي من المقاتلين ولكن جاءت تفجيرات ومفخخات ومقاطع السعودي المحيسني عطّلت حركة التعويض

زادت الانسحابات بشكل كبير وتم وصول قيادة دولة البغدادي لحالة غضب جعل البغدادي يوافق من دون شعور بقبول عرض خطير من عمرو العبسي ابوالاثير

عرض ابوالاثير على قيادة دولة البغدادي ان ينفذ مفخخات وعمليات انتحارية بما يسميهم صحوات جبهة النصرة والجبهة الاسلامية

امرالبغدادي بالتوقف عن مواجهة النظام السوري والتفرغ للقتال والتفجير بالجبهتين وقد استشار البغدادي الانباري في التفخيخ والعمليات الانتحارية

قال الانباري يقوم جنودنا بعمليات استشهادية في الصحوات افضل من ينشقون عنا علينا الاستفادة منهم بالحق انه ازمة بقاء

امر الانباري جميع امراء دولة البغدادي بتشديد الرقابة على جنود الدولة وتأمينهم من الاطلاع على ما يدور في الاعلام

وامربتشديد الحراسات عليهم داخل مجمعات الجنود وان لا يخرج احد منهم الا لتنفيذ عملية انتحارية او تحت رقابة مشددة الى مواجهة قتالية

تم توجيه اوامر صارمة على جميع الجنود في دولة البغدادي ان عليهم البقاء في المجمعات والمقرات وتسليم الوثائق الثبوتية ولا يخرجومنها الاباذن

واي خروج يعتبر خروج عن طاعة والي الدولة يحق لهم قتله فورا، هذا الامر قلّل من انشقاقات الدولة وهروب الجنود

وصلت شكوى للبغدادي من ابوبكرالقحطاني انه هناك حملة اعتقالات في السعودية لانصارالدولة وقل التأييد الاعلامي والشعبية ضعيفة لادنى مستوى

حيث وصل للقحطاني اعتذارات من الشرعي “حمود المطيري” و”الاعلامي عبدالله الفايز” و”عليوي الشمري” و”ابوالزبيرالحايلي” خوف من الحكومة السعودية

حيث اعتقل في السعودية شخصيتين مؤثرتين للدولة هما “بندرالشعلان” و”ريان ابوحيمد”،

امام هذا العجز تم تكليف شخصية بديلة

وهذه الشخصية هي سعودية عبدالرحمن سلطان المعجل حيث استعد لادارة الجناح الاعلامي وحدة حيث يشرف الان على الحسابات التي تهاجم السروريين

وتهاجم جبهة النصرة والجبهة الاسلامية بشكل مستمر حيث يشرف المعجل حاليا على حسابات كثيرة ويغذيها بمعلومات من سوريا عبر القحطاني

تم تكثيف العمل الاعلامي لانعاش الموت البطيء لدولة البغدادي وخاصة مواجهة وتشويه الموثرين ضدالدولة خصوصا السعودي المحيسني الان

اقترح ابوعلي الانباري العمل على تصفية قيادات مؤثرة ضد دولة البغدادي سواء داخل سوريا وخارجها وتم تحديد اخطر ثلاث شخصيات

الاولى ابوماريا القحطاني الشرعي الاول للقاعدة (جبهة النصرة بالشام)

ابوعبدالله الحموي حسان عبود

والسعودي عبدالله المحيسني

وافق البغدادي على ان يكون هولاء الثلاثة خطوة اولى فقط يليها خطوة ثانية وثالثة لاسماء سنذكرها وقت اخر

وخلال هذه المدة اقترح ابوالاثير عمرو العبسي على البغدادي والانباري مقترح نقل حرب الدولة الى الخليج خصوصاً السعودية

برر العبسي ذلك بقوله انه كنا في السابق ياتينا دعم ومدد ومقاتلين من السعودية الان توقف كل مدد بسبب فتاوى شيوخ السلطات كما يقول

قال ابوالاثيرلاتوجد لنا اي فايدة من امن السعودية بل يجب نقل الحرب خارجيا لنقطع الطريق ونربك العدو كما يقول فلا يستفيدالان منهم الا اعداءنا

وافق البغدادي والانباري على هذه الفكرة وارادا خارطة عمل لها

 انتظرونا في الحلقة القادمة ….

 الصورة: هيكلة داعش (المصدر: الجكومة العراقية)

ابو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الرابعة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة الرابعة عشر

muhaisny3

السبت، 05 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

ينفصل عن دولة البغدادي في العراق والشام يوميا من (10) الى (30) مقاتل وسط نظرة سوداوية في اوساط مجلس شورى البغدادي

بعد كثرة الخروج من دولة البغدادي طلب ابو بكرالبغدادي احصائية اكثر جنسية تنشق وأقل جنسية

وجدوا اكثر جنسية تنشق سعودية وأقل جنسية التونسية

أمرالبغدادي تقديم السعوديين في العمليات الانتحارية ضد المرتدين والحفاظ على الجنسية التونسية ككوادر لا تنشق والتخلص من السعوديين خاصة

كان هناك محاولات مستميته من الشرعيون في دولة البغدادي لاستجلاب مبايعات جديدة تغطي النقص اليومي وجميعها باءت بالفشل

امر ابوبكرالبغدادي انشاء حملة نفير للجنسية التونسية من تونس خاصة كجنسية مخلصة متفانية له وقليلة الخروج عن طاعته لانه يغلب عليها الجهل

وضع ابوبكرالبغدادي على هذه الحملة تونسي اسمه “ابو جعفر التونسي” وتم تزويده بالاموال ووضع نقاط دولية لجلب مجاهدين توانسة

بدأ العمل

ووضع مندوبين في تونس وليبيا وتركيا ومصر لتسهيل التنقل من غير ملاحظة اجهزة المخابرات

امر البغدادي مندوبين سوريين تابعين لدولته بمحاولة عرض اموال على قيادات صغيرة تابعة للجبهة الاسلامية، خصوصا الاحرار، حتى تنشق وتنضم له

وصلت المبالغ الى (١٥٠٠ دولار) كمرتب شهري مع نفقة على اسرته تقدر ب(٢٠٠ دولار) شهريا وتم العمل على ذلك دون اي جدوى

امر البغدادي بوضع جاسوس تونسي او عراقي مع كل قائد ميداني لتحصين الدولة من اي انشقاق ويتم الاشعار المبكر لمحاولة ثني المنشق او تصفيته

وضع ابوبكرالبغدادي شخصية اردنية عند اخطر القيادات في الدولة وهو “حسان عبود” قائد “لواء داود”،

وهذا الاردني من قرية ريفية اقرب ما تكون للزرقاء

ووضع ابوبكرالبغدادي لهذه الشخصية الاردنية لقب (ابومصعب الزرقاوي) لاظهار الانتماء لقيادات جهادية عريقة وهذه الشخصية ليس لها تاريخ جهادي

كانت مهمة هذه الشخصية الاردنية هو الاخبار عن تحركات اخطر تجمع سوري ينتمي لدولة البغدادي السورية وهو (لواء داود)

هذه الشخصية الاردنية اطلقت اللحية قريبا مظهرة التدين والتاريخ الجهادي وانه كمستشار ديني لهذه الجماعة السورية

ومن مهمة هذه الشخصية غرس عملاء سوريين داخل “الجبهة الاسلامية” عن قرب لان لواء داوود وقياداته كان من مكونات الجبهة الاسلامية ثم اصبح محايدا

وكانت هذه الشخصية اكبر وسيط معلوماتي للبغدادي عن المكونات السورية الاخرى وخاصة الجبهة الاسلامية ولواء داود تحديدا

قام ابوبكرالبغدادي بتشديد التوبيخ على جميع الشرعيين الدينيين في عدم صد هجمة الانشقاقات وسط تخلي كثير من شرعيي البغدادي عنه

وخلال الاسابيع القليلة تم خروج شرعيين مؤثرين كانوا شرعيين مؤثرين سعوديون منهم “عبدالوهاب الصقعوب” و”ابوالبراء الزهراني” و”ابوعزام النجدي”

واخيرا تم انشقاق شرعي تم ذكره سابقا وهو “حيدرة” ويدعى “عبدالله القاسم” وانضم للنصرة،

وتم انشقاق شرعيون من جنسيات اخرى كثيرون منهم:

“ابوابراهيم المصري” “ابوالسعد التونسي” “ابويمان التونسي” “ابوعبدالرحمن القيرواني” “ابوإسراءالليبي”

وشخصيات خليجية خصوصا اماراتية وكوتيه

طلب ابوبكرالبغدادي من مقربين منه تزويده بشخصيات ميدانية تؤدي لانشقاق جماعته

تم الاتفاق على شخصيتين

الاولى السعودي د عبدالله المحيسني

الثانية: الكويتي حجاج العجمي

كمؤثرين ميدانيا ولهم علاقة بشيوخ كبار خصوصا سعودية يشكلون خطر على البغدادي وكيانه الذي بدأ يتآكل

وجه ابوبكرالبغدادي مفرزة امنية خاصة بمحاولة التخلص من الشخصيتين بعيداً عن اماكن تواجد الدولة عبر قناصة عراقية ماهرة

وكان هذا بفتوى شرعية من شرعيين عراقيين وسعودي تجيز القتل للمصلحة العامة ودرءا للفتنة في جماعة المسلمين كما يقولون

واتخذ البغدادي عدة تدابير وقائية لعلاج تصدعات الدولة وجمع الشرعيين وطالبهم بالعمل لاعادة الثقة بدولته عبر شرعيين مؤثرين من خارج سوريا

وطلب بجلب مؤيدين جدد وبأسماء صريحة تؤيد وان المعرفات المجهولة اثبتت عدم الجدوى وخص فتاوى سعودية

حاول الجناح الشرعي السعودي في دولة البغدادي محاولة جلب مؤيدين وتم تحديد عدة شخصيات سعودية منها: “ابوالزبيرالحائلي” و”عادل المرشدي”

تم الطلب منهم ابداء تأييد علني

كان الاول ابوالزبيرالحائلي مقاتل سابق في عدة دول مقرب من شخصيات جهادية كبرى

رفض ابوالزبير ابداء رأي علني باسمه الصريح وتكفل بالسعي بجلب مجموعات جهادية سعودية للبغدادي تبايعه ويتم الاعلان عن ذلك لكسب ثقة بدولته

اتصل ابوالزبيرالحائلي بعدة مجموعات خليجية

على الخصوص مجموعة تسمى “الكتيبة الخضراء” يقودها شخص يدعى “ابوناصر حسام الشمري”

طالبهم ابوالزبير بالانضمام للبغدادي

رفضت المجموعة الطلب محتجة انها لن تنضم الا بفتوى من الشيخين السعوديين “العلوان” و”الطريفي”

وحرص السعودي ابوالزبير على الاتصال بمجموعة اسمها “صقور العز” ومكوناتها سعودية كبيرة وقوبل ابوالزبير بنفس رد السعودي “ابوناصر”

تم وجود جفاف كبير لاحظة البغدادي من عدم وجود مويدين في الخارج والداخل خاصة مع ان قيادات دينية تابعه للبغدادي اعتذرت عن التصريح بالتأييد

حيث ارسل السعودي ناصرالثقيل رسالة لانصار البغدادي انه غير قادر على التاييد العلني ومواصلة نشاطه لانه كما يزعم متخوف من الحكومة السعودية

اما السعودي عادل المرشدي فشخصية غير بارزة لكن ذكر الشرعيون السعوديون بسوريا انه جهادي متستر يستطيع تاييدهم كشرعي جديد

خاصة ان عادل المرشدي، كما ذكر شرعيو البغدادي، له صلة قديمة بمطلوبين سابقين ك”عبد العزيزالطويلعي” و”عبدالعزيزالمقرن” وقيادات كبيرة وهذا توثيق له

واعتذر السعودي المرشدي عن الكتابة العلنية باسمه ولكن تكفل بتكوين معرفات مجهولة تنافح وتؤيد لهم وتم هذا بالفعل

وتكفل المرشدي بزيارات مكثفة لاقناع شيوخ مؤثرين على التأييد او على الاقل السكوت عن دولة العراق لا بالسلب ولا ايجاب كأخف الضررين

ووضع ضمن قائمة شرعيي البغدادي شخصيتين سابقتين:

الاولى “عليوي الشمري” وطلب منه تكثيف جهوده لنصرةالبغدادي ومازال يشرف على حسابين وهميين

(نحتفظ بهذه الاسماء الى وقت آخر نذكره مع خمسين معرف وهمي وشخصيات دينية تكتب خلفه في وقت مناسب)

الشخصية الثانية السعودي “حمد ريس” واكتفى الشرعيون عند البغدادي بالتواصل معه بواسطة ابنيه عمر ومعاذ حمد ريس

هناك صفة تتميز بها شخصية حمد ريس كما يثيره شرعيو دولة البغدادي بسوريا ويرونه شخصية مناسبة للاستغلال،ان السعودي حمد ريس يكفر النظام السعودي وكثير من الشيوخ السعوديين ويمنع ابناءه من التدريس الحكومي، فيفتخر اولاده المنضمون لدولة البغدادي لدى شرعيوا البغدادي انهم لم يحصلوا على شهادة الاولى الابتدائية تحت نظام طاغوتي ومعلمون عملاء

تم المحاولة بالسعودي حمد ريس ان يصدر توضيح تاييدي صريح ولكنه امتنع بحجة التخوف من النظام السعودي ولكنه يكتفي بالافتاء الخاص

وقال السعودي حمد ريس لشرعيي الدولة انه يكفي انه يؤيد الدولة انه ارسل اولاده الى البغدادي جنودا فاتحين

وصلت انباء لبعض قيادات الدولة هذه الايام ان السعودي حمد ريس يتصل بأبناءه ويطلب منهم ترك البغدادي دون اشعار احد تأميناً لسلامتهم

اخذ اولاد حمد ريس يتحدثون بهذا حتى طلبهم بعض القيادات عند البغدادي وحلفوا انهم لن ينفصلوا خوفا على انفسهم من التصفية

وكما يذكر اولاد حمد ريس انه يطلبوهم بالخروج ليس لعدم شرعية البغدادي ولكن لا يحب ان يقتلوا في مواجهات مشبوهة

انتظرونا في الحلقة القادمة ….

الصورة: السعودي عبد الله المحيسني، احد شرعي داعش السابقين وشرعي الجبهة الاسلامية حالياُ (المصدر: موقع المحيسني على تويتر)

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الثالثة عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة الثالثة عشر

الجمعة، 04 تموز، haji_bakir_4534565 images2014

بغداد – مهند الزبيدي

 تعيش دولة البغدادي هذه الايام (كانون الثاني، 2014) ظروف صعبة فقد فقدت عدد كبير من رجالاتها

حيث طلب البغدادي قبل يومين احصاء عدد التابعين له،

قام ابوعلي الانباري بابلاغ جميع مجموعات دولة البغدادي المتفرقة في سوريا طالباً افادته عن عددهم،

 وصلت الاحصائية الاجمالية (١٧٥٧) مقاتل

اغلبهم من ثلاث جنسيات

الاولى: تونس

الثانية: السعودية

الثالثة: جنسيتين متقاربة ليبيا والجزائر،

قام البغدادي بطلب احصائية اكثر جنسية تنشق،

وصله ان اكثر الانشقاق من الجنسية “السعودية” واكثر جهة يتم الانشقاق اليها هي “جبهة النصرة”،

امر البغدادي بوضع تدابير واقية للازمة

طلب العمل على انعاش دولته باي وسيلة واظهار قوتهم وامر بشيطنة بقية المقاتلين وجلب فتاوى وتكثيف الجهد الاعلامي والعسكري

كلّف البغدادي بجلب فتاوى وخصوصا سعودية بردة جبهة النصرة والجبهة الاسلامية حتى يقتنع المقاتلون بقتلهم وترك بشار وجيشه النظامي

تم جلب الفتاوى بواسطة السعودي “ابوبكرعمرالقحطاني” من (٣) سعوديين وبحريني واحد

وطلب البغدادي من ابوبكرعمرالقحطاني محاولة حماية هذه الفتاوى من اي شيخ يخالفها بحملة اعلامية تشويهية ضخمة

كان ابوبكرالقحطاني هو الرجل الاكثر حماسا لمشروع البغدادي حتى انه تقرب للبغدادي بتغيير كنيته من ابوحفص الى ابوبكر مشابها للبغدادي

وكان يقول للبغدادي وجلسائه العراقيين ذلك في مجالسهم انني اتمنى تغيير اسمي لو استطعت حتى اكون مثل اميرنا البغدادي

قام ابوبكرعمرالقحطاني بالاتصال بلجنته التي يديرها السعودي “عبدالله الفائز” لتكثيف الحملة الاعلامية لانقاذ دولة البغدادي

وكان الفايز محل ثقة البغدادي شخصيا وذلك انه مقاتل سعودي سابق في صفوف دولة العراق في العراق وقد اصيب الفايز في رجله

ثم دخل السعودية متسللاً متخفيا ليعالج من اصابته وقام المستشفى الذي يعالج فيه بابلاغ الحكومة السعودية ان لديه مصاب بطلق ناري

فتم سجنه سنوات وارسل رسالة قديمة للبغدادي وحجي بكر يتاسف عن الانضمام لمنعه من السفر وانه مستعد بجميع انواع الدعم الاعلامي والمالي

قام السعودي عبدالله الفايز بتكثيف العمل الاعلامي في شبكة الانترنت ووضع اعضاء جدد للجنته بعد عتاب البغدادي للقحطاني الشديد على التقصير

طلب ابوبكرالقحطاني من الفايز ان لا يضم للعمل الاعلامي اشخاص الا وقد رفع باسمائهم له في سوريا حتى يعتمدهم مع شورى البغدادي

معللاً ذلك بانه سيزودهم بمعلومات اعلامية واخبار مهمة فمن المهم ان يكونوا على مستوى عال من الثقة

رفع عبدالله الفايز اسماء اعضاء فاعلين كان من ابرزهم السعوديون “عبدالرحمن سلطان المعجل” و”ريان ابوحيمد” و”عدنان الشعلان الخالدي” و”تميم القاضي”

تولت هذه اللجنة تكثيف دعم دولة البغدادي بالتصدي للشيوخ المعارضين للبغدادي تحت حسابات وهمية تحارب ما يسمى بالسرورية

وقام البغدادي بامر ابوعلي الانباري والمجنّد السابق في الجيش الجورجي “طرخان باترشفيلي” المسمى عمر الشيشاني بترك قتال بشار النظامي

والعمل على قتال المرتدين ويعنون بالمرتدين جبهة النصرة والجبهة الاسلامية،

طلب ابوعلي الانباري من البغدادي ان يامر المفتين السعوديين بأمرخطير

وطلب من السعوديين وعلى الاخص القحطاني وعثمان نازح ان يقوموا بالمرور على المجموعات المقاتلة وحثهم على تفجير انفسهم في جبهة النصرة والاحرار

وان ذلك اعظم انواع الشهادة

فعلاً قام الاثنان بالمرور الى المجموعات وحثهم وقاما بتسجيل قائمة انتحاريين وتم تسليم اسمائهم للبغدادي

قال البغدادي امام مجلسه قبل خمسة ايام “لا يمكن ان نهزم المرتدين الا بشيئين

الاول: الانتحاريين

والثاني (وهو اخطر من الاول واشد)

ان يقوم البغدادي بالتفجير في “تركيا” حتى يحاصر على حد قوله الدعم التركي والغربي للصحوات حتى يحاصرهم وسط سوريا

رأى البغدادي ان مصيره ودولته على خطر مالم يتصرف هذا التصرف ويغلق دعم ثورة سوريا من تركيا وانه لابد من حصارها من الخارج

تم العمل على الشيء الاول (الانتحاريين) وانتهى،

وبقي العمل على الترتيب السريع للتفكير في تركيا وحصار الثورة من هناك

انتظرونا في الحلقة القادمة ….

الصورة: حجي بكر الذي أغتيل على يد احدى الفصائل المسلحة في سوريا في كانون الثاني الماضي (المصادر: الحكومة العراقية ومنشورات داعش)

أبو بكر البغدادي في حلقات / الحلقة الثانية عشر

أبو بكر البغدادي في حلقات

 

الحلقة الثانية عشر

othman al nazih

الخميس، 03 تموز، 2014

بغداد – مهند الزبيدي

اعطى عمرو العبسي ابوالاثير أوامر الاعدامات لسجناء حلب قبل مغادرة رجال الدولة لحلب وعدم ترك أحد حي في السجون

قبل هذه الأحداث فكر ابوبكرالبغدادي الرجوع الى العراق خوفا من المصير المجهول

ولكن التف عليه ثلاث شخصيات عراقية خطيرة:

الأولى وهي الاخطر: حجي بكر

الثانية: ابوعلي الانباري

الثالث: ابوايمن العراقي أمير في دولة البغدادي

وضع البغدادي أبو ايمن العراقي والي على الساحل، وهو من عشيرة البدور من الجنوب العراقي وهو من أصول شيعيه دخل المذهب السني حديثاً

هذه الشخصيات الثلاث هي أخطر ثلاث شخصيات في تنظيم البغدادي واخطرهم حجي بكر وقد قتل قريبا

وتاتي الخطورة الثانية من ابوعلي الانباري لانه يمثل عمق ديني وتشريعي بالنسبة للبغدادي ويستطيع اختيار شخصيات دينية للبغدادي مؤثرة

بعد مقتل حجي بكر اقترب ابوايمن العراقي والانباري واحاطوا بالبغدادي خوفا من رجوعه الى العراق وخوفا من تشقق دولة البغدادي وتفرق الجنود بعد انسحاباتهم الاخيرة

خاف ابو علي الانباري من انسحاب شرعيين وبالاخص السعوديين

وصل الى علم ابوعلي الانباري ان السعودي ابوبكرعمر القحطاني يفكر بالهروب والانسحاب من دولة البغدادي

طلب الانباري القحطاني وسأله عن الخبر؟ افاده القحطاني ان هذا الخبر صحيح وان انسحابه ليس لاجل تراجع فكري ولكن لظروف عائلية

قال الانباري للقحطاني: دخلنا سويا ونموت سويا او نحيا سويا واذا انسحبت انا اقتلني واذا انسحبت انت سنقتلك

وضع الانباري القحطاني تحت المراقبة بامر من البغدادي، وذلك ان البغدادي والانباري حريصون على وجود العنصر السعودي في جنودهم للتأثيرالعاطفي

طلب ابوعلي الانباري احضار السعودي عثمان نازح وان يقوم بالمرور على جميع الجنود المهاجرين ويشرّع لهم قتال المرتدين والصحوات

عثمان نازح شخصية ضعيفة بشهادة البغدادي وابوعلي الانباري وانه لا يصلح للقيادة وانما يصلح لخداع السعوديين والتأثير عليهم

وكان ابوعلي الانباري في خلال الشهور الماضية يوكل لعثمان نازح مهمة هامشية وهي:

المرور على المجموعات وتشجيعهم على الثبات مع البغدادي

زيارة الشيشاني ( طرخان باترشفيلي) والذي جعل له اسما حركيا في سوريا بـ (عمرالشيشاني) والتأكيد عليه دينيا ان البغدادي على حق

المرور على سجناء دولة البغدادي ومناصحتهم ووضع قوائم للذين يستحقون التوبة ومن يستحق الاعدام ميدانيا او البقاء

فكان ابوعلي الانباري يفرّغ عثمان نازح لهذه المهمة ويفيده بالتقارير اولا بأول حيال مروره على المجموعات والسجناء والنتائج

أخذ البغدادي يزداد قناعة كل يوم ان وجوده في سوريا خطأ فادح ولكن مجلسه المكون من أخطر العراقيين يجعله كلما فكر بالعودة الى العراق يتراجع

يرافق البغدادي (ابويحي العراقي) وهو رجل صامت لا يفهم أحد دوره في القيادة الا أنه لا يفارق البغدادي باي مكان واي حال

إلا ان الترابط القوي بين ابويحيى العراقي وابوعلي الانباري جعل المقربين يتحدثون ان ابويحيى العراقي وهو من صنيعة ابوعلي الانباري وجاسوس له يخبره بما يدور في مجلس البغدادي وأي لقاءات تتم من ورائه وعن مشاعر وتطورات البغدادي خوفا من أي قناعات جديدة على البغدادي

قام عمرو العبسي ابوالاثير بالعرض على البغدادي قائمة تصفيات لقياديين من الجبهة الاسلامية والجيش الحر معللا قتلهم بتفكيك الصحوات

كيف تم التخطيط لقتل قادة الجيش الحر؟!

وهل فكر البغدادي بالتفجير خارج سوريا؟!

وإين؟!

هذا ما سنعرفخ في الحلقة القادمة…

الصورة: السعودي عثمان أل نازح (اصدارات داعش)